مسلمون ونفتخر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
منتدى مسلمون ونفتخر يرحب بكم .. فأهلا وسهلا
وأرجو ان تسعدوا بزيارتكم للمنتدى .. اذا كنت عضو (ة) ادخل
اذا كنت زائر فيسعدنا تسجيلك بمنتدانا وكل عام وانتم بخير
وجزاكم الله خيرا
مسلمون ونفتخر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
منتدى مسلمون ونفتخر يرحب بكم .. فأهلا وسهلا
وأرجو ان تسعدوا بزيارتكم للمنتدى .. اذا كنت عضو (ة) ادخل
اذا كنت زائر فيسعدنا تسجيلك بمنتدانا وكل عام وانتم بخير
وجزاكم الله خيرا
مسلمون ونفتخر
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مسلمون ونفتخر

منتدى اسلامي شامل
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

  الذبابة والإعجاز فيها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام محمود
المديرالعام
المديرالعام
ام محمود


عدد المساهمات : 1447
نقاط : 6723
النشاط : 18
تاريخ التسجيل : 27/08/2009

 الذبابة  والإعجاز فيها Empty
مُساهمةموضوع: الذبابة والإعجاز فيها    الذبابة  والإعجاز فيها Icon_minitimeالأربعاء يناير 01, 2014 4:28 pm

انواع الذباب :

الذباب الابيض :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الذبابة البيضاء حشرة أجنحتها مغطاة بمادة شمعية بيضاء تتغذى بامتصاص عصارة الخلايا النباتية .
تضع الإناث على حوامل بأشكال مختلفة على السطح السفلي للأوراق وأحياناً على العلوي

يرقات  او حوريات الذباب الأبيض مسطحة بيضاوية الشكل متحركة في عمرها وساكنة في الأعمار التالية،
يطلق على الحورية في أعمارها الأولى وفي عمرها الأخير العذراء، والعذارى أكثر الأطوار تميزاً إذ تستخدم
كدليل للتمييز بين الأنواع . تخرج الحشرات الكاملة النمو من غلاف العذراء على شكل حرف T  ويبقى غلاف
العذراء على الورقة.

تسبب الذبابة البيضاء الكثير من الأضرار مثل ذبول الأوراق وسقوطها نتيجة امتصاص العصارة الخلوية منها.
وإفراز الندوة العسلية التي تساعد على نمو فطر العفن الأسود وتقلل عملية التمثيل الضوئي مما يؤدي إلى ضعف
عام للشجرة وانخفاض القيمة التجارية للثمار. كما أنها تلعب دوراً فعالاً في نقل الأمراض الفيروسية .

ينتشر في حوض البحر الأبيض المتوسط ثماني أنواع من الذباب الأبيض ، ثلاثة منها لها أهمية اقتصادية
والرابع ثانوي يقتصر تواجده في البساتين المهملة.
أهم اشهر الأنواع المتواجدة في مصر وأخطرها ذبابة الحمضيات البيضاء  .
لقد أظهرت الدراسات أن المكافحة الكيميائية غير كافية إذ أنها تقضي على الذبابة البيضاء بشكل مؤقت
ولكن غالباً ما تظهر بشكل أقوى بعد فترة ، لذلك لابد من اللجوء إلى الحشرات المفترسة للذباب الأبيض. مثل :

أ- حشرة أبي العيد :  حيث تتغذى حشرات
ويرقات هذا النوع على يرقات وبيض الذباب الأبيض نوع فلوكوسيوس، تتميز بلونها البني المصفر مع وجود
هلال على غمد من الأجنحة، الأعين لونها أسود والأرجل لونها عسلي ، اليرقة لونها أبيض مزغب لها ثلاث أزواج
من الأرجل ، العذراء مكبلة لونها أبيض مزغبة بزغب أسود مع بقعة غامقة في منتصف العذراء .

.  ب- حشرة مفترس المن : حشرة متوسطة الحجم تمتاز بلونها الأخضر الضارب إلى الأصفر تضع بيضها على
حوامل في مجاميع على السطح السفلي للأوراق ، تفترس يرقات الذباب الأبيض ، العذراء كروية داخل شرنقة
حريرية بيضاء.

ج- الحشرة المعروفة باسم Conventia Psociformis وهى حشرة صغيرة الحجم
طولها من 7-8 مم ، الأجنحة مغطاة بإفرازات شمعية بيضاء تضع بيضها منفردة، اليرقات لونها برتقالي مع
تقطعات لونها أبيض تفترص بيض الذباب الأبيض لاسيما نوع فلوكوسيوس. د- الطفيل المماثل للطفيل
Cales noacki: انتشاره محدود ، لونه أصفر ، وجد داخل عذارى الذباب الأبيض

ذباب الفاكهه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حشرة أصغر حجماً "من الذبابة المنزلية فهي متطاولة نوعاً طولها 3.5 - 5 مم جسم الحشرة الكاملة مبقع
ببقع بنية وبيضاء وصفراء وخضراء، الأجنحة شفافة تعترضها خطوط بنية اللون وبعض البقع السوداء
و الصفراء. عند وقوف الحشرة تكون الأجنحة منبسطة على الجانبين وطول المسافة بين طرفي الجناحين
منبسطان 10مم . بيض الحشرة صغيرة الحجم كلوي الشكل أبيض اللون ويرقاتها اسطوانية الشكل بيضاء
اللون مدببة من الأمام طولها حوالي 8 مم ولها خطافان قويان يقومان مقام الفكين ويتحركان حركة رأسية
العذراء برميلية الشكل ذات لون بني مصفر. تبدأ الإناث بوضع البيض بعد 4-5 أيام من خروجها من طور
العذراء، وتضع الأنثى الواحدة بالمتوسط خلال حياتها 200-600 بيضة وذلك على دفعات في قشرة الثمار
التي قاربت من النضج ويفقس البيض بعد 2-15 يوم حسب الظروف البيئية وتتوقف عن وضع البيض إذا
قلت الحرارة عن  16 م .
تكتمل اليرقات نموها بعد عشرة أيام و حتى أربع أسابيع حسب الظروف فتطول شتاءً
وتقل صيفاً ثم تتعذر في التربة على عمق 5/ سم ويكتمل نموها بعد 8-30 يوماً حسب الظروف البيئية.

تعتبر هذه الآفة من الحشرات الهامة جداً وذلك لكثرة عوائلها فهي تصيب الحمضيات بأنواعها و اللوزيات
والتفاحيات والموز والصبار والتين والرمان والكروم وبعض الخضروات كالطماطم والفلفل وتتميز الإصابة
بتبقع الثمار وتلونها بألوان غير طبيعية في وسط هذه البقع نقط صغيرة ذات لون رمادي. والمنطقة المحيطة
بالثقب التي تحدثه الأنثى تكون عديمة اللون في الثمار التي قاربت من النضج ولون أصفر في الثمار الخضراء
، ولون أخضر في الثمار الناضجة .
تساقط قسم كبير من الثمار إلى الأرض بفعل تخمر لب الثمرة. وقد تصل نسبة الإصابة أحياناً إلى 100%
ذلك تبعاً للعناية بالبساتين وخدمتها . الثمار المصابة لاتتحمل النقل والتخزين وتقل قيمتها التجارية.

و من غرائب الصور لهذه الذبابة هذه الصورة :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ذبابة الفاكهة "G tridens" تمتلك صورة نمل على جناحيها كوسيلة دفاعية متطورة ضد العديد
من الكائنات الأخرى فعندما تحرك جناحيها يبدو وكأنه يوجد العديد من النمل يتحرك في المكان.
تم إكتشافها مؤخرا في عمان.


الذباب الازرق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الاسم الاجنبي : Blue fly
الاسم العربي : الذبابة الزرقاء
الاسم العلمي : Calliphora vicina
الوصف :
هي حشرة متوسطة الحجم تشبه الذبابة المنزلية في صفاتها الحيوية وسلوكها (يتراوح طولها بين 5, 6- 9مم).
تتميز بلونها الأزرق المعدني، وبطنها ذو الشكل البيضوي الذي تكسو نهايته أشعار طويلة.

هو نوع من ذباب المقابر يقوم بوضع بيضة على الجثث فتفقس يرقات تقوم بالتغذية على الجيفة ,
لتتخلص البيئة من تلك الأجسام ثم تتعذر وتتحول الى الحشرة الكاملة لتعيد دورة الحياة على جثة أخرى
وهناك مثل شائع " لن ادع الذباب الازرق يعرف لك طريق جرة (مكانك) "
ولم يكن من الواضح معنى ذلك المثل الشعبى وما هى العلاقة بين الذباب الازرق واختفاء الاشخاص ,
حتى ظهر مؤخرا سر العلاقة بين هذا وذاك. فلقد كشف البحث العلمي حديثا عن قدرة غريبة يتمتع بها
هذا النوع من الذباب , اذ له القدرة على كشف جرائم القتل بسرعة متناهية عن طريق قرون الاستشعار
المزود بها والتي تشبه هوائيات اللاسلكي يشم بها رائحة الجثة عن بعد أكثر من ثلاثة كيلومترات  فيطير
اليها ويضع عليها بيضه ومن خلال تحليل دم الذباب وأطوار وضع البيض وعمره يستطيع رجال الطب
التشريحى الأن تقدير وتحديد عملية القتل .

الموطن :
تتواجد على مدار العام في جميع مناطق المملكة السعودية ، وقد سجلت أيضا في دول الخليج واليمن.

المعيشة التغذية :
تتغذى هذه الذبابة على روث المواشي، وتعد جثث الحيوانات النافقة من أنسب البيئات لتكاثرها.

التكاثر :
تضع الأنثى عددا كبيرا من البيض يصل إلى 600 بيضة علي جثث الحيوانات النافقة حيث تفقس
إلى يرقات تتغذى على الجثة وتتحول إلى عذارى بعد عدة أيام ثم إلى ذبابة كاملة.

الأهمية :
تلعب هذه الذبابة دورا هاما في التخلص من جثث الحيوانات النافقة حيث تتغذى عليها يرقاتها.

المقاومة:
هذه الذبابة غير مزعجة للإنسان، لذلك ليس هناك داع لمقاومتها.


ذباب النار

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ذبابة النار Firefly تنير بالليل ويوجد منها 2000 نوع تعيش في المناطق الإستوائية والمعتدلة .
الأنثى تضع بيضها في التربة ليفقس اليرقات في شكل ديدان صغيرة متوهجة ليلا يطلق عليها الدودة
المتوهجة "glow worms". وتعيش في الشتاء في أنفاق صغيرة لتخرج عندما تدفيء التربة
وتتحول إلي عذراى ثم ل ذبابة تطير . والذبابة لها عضو اسفل البطن مضيء بوهج متقطع يطلق عليه الضوء
البارد     cold light  لأنه لايصدر عنه حرارة . ويعتبر إشارات للتزاوج أو للتحذير

ذباب التسي تسي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ظلت ذبابة التسي تسي مشكلة في أفريقيا لقرون عديدة لأن عضتها قد تنقل جرثومة تسبب مرض النوم
وهذه الجرثومة تهاجم سلسلة الظهر وتصعد إلى الدماغ مسببة تعبا مستمرا للمريض ورغبة في النوم
وقد تسبب موته أيضا .
تعثر ذبابة التسي تسي على ضحاياها بالنظر . ثم ثقب الجلد باستخدام أجزاء حادة من فمها وتعيش الذبابة
في النباتات القريبة من الماء وتلد صغارها بدلا من ان تضع بيضا .
وظلت شواطئ أفريقيا الغربية تسمى مقبرة الرجل الأبيض قبل أن تتطور أساليب مكافحة هذه الذبابة .
وطريقة مكافحتها هي بتنظيف شواطئ البحيرات والأنهار واستعمال المبيدات وقد تم تطهير أماكن
عديدة منها. ولكن ليس في كل مكان .

ذباب الخيل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هو الاسم الشائع الأكثر استخدامًا في اللغة الإنجليزية للإشارة إلى أعضاء فصيلة تَبَنِداي
(Tabanidae). وبجانب اسم "ذباب الخيل" تُعرَف فصيلة التَبَنِداي العاضَة مصاصة
الدماء بعدة أسماء مثل ذباب النسيم،[2] ذباب الفرس أو ذباب الفرس، ذباب الغزلان، ذباب جاد،
أو زيمب . كما يُطلق عليها اسم ذبابة البولدوج في بعض المناطق بكندا. وتُعرَف بعض الأنواع في
أستراليا باسم "ذباب نيسان"، وهو اسم يستخدم في بلدان أخرى للإشارة إلى فصيلة أخرى غير
مصاصة للدماء من الذباب ذوات الجناحين ألا وهي بِبيُنداي (Bibionidae).
تُعتبر أنواع فصيلة تَبَنِداي التي تهاجم البشر والماشية باستمرار آفات، وذلك بسبب العضّات
المؤلمة لإناث معظم الأنواع منها والأمراض والطفيليات التي تنقلها بعض الأنواع. يظهر ذباب
الأنواع المختلفة من فصيلة تَبَنِداي بالحجم المتوسط إلى الكبير جدًا. ومعروف عن بعض الأنواع
مثل ذباب الغزلان وذباب نيسان الأسترالي أنها تُحدث إزعاجًا أثناء طيرانها، وذلك على خلاف
ذباب clegs الذي يطير في هدوء ويعضّ دون سابق إنذار.
وعلى الرغم من أن ذباب فصيلة تَبَنِداي يُعتَبَر آفة إلا أنه يقوم بدورٍ مهم كناقلٍ لحبوب اللقاح لبعض
الزهور. وخاصةً عدد من الأنواع الجنوب إفريقية، فلديها خراطيمًا طويلةً مُكَيَّفة لاستخراج الرحيق
من الزهور ذات أنابيب تويج طويلة ضيقة، ومن أمثال هذه الزهور زهور لابيروسيا
(Lapeirousia) وبعض زهور بالورجونيوم (Pelargonium).
يوجد ذباب فصيلة تَبَنِداي في أنحاء العالم، ويختفي فقط في أقصى الجنوب وأقصى الشمال من خطوط العرض.
تتغذى ذبابات الخيل البالغة على الرحيق وأحيانًا على حبوب اللقاح. توصف إناث معظم الأنواع بأنها
غير ذاتية السَّرء، بمعنى أنها تحتاج إلى وجبة غنية بالدم لتعزز فرص التكاثر الفعال. تشبه ذكور
ذباب الخيل ذكور البعوض كثيرًا في أنها ليست طفيليات خارجية وأنها ليس لديها مجموعة أعضاء
الفم (فك سفلي) التي تستخدمها الإناث في سحب الدم والتغذي عليه. تتغذى معظم إناث ذباب الخيل على
دم الثدييات، ويُستثنى منها الأنواع التي تتغذى على الطيور والزواحف. ويُقال إن بعضها برمائيات أيضًا.
يفترس ذباب الخيل في مرحلة اليرقة اللافقاريات صغيرة الحجم التي تعيش في الأماكن الرطبة مثل
التربة المبللة وتحت الأحجار وعند أجزاء الخشب المتعفنة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نمط وأسلوب العضّ

عضّات ذباب الخيل مؤلمة لاسيما العضات كبير الحجم منها. تستخدم معظم أنواع ذبابة الخيل قصيرة
اللسان (خرطومي قصير) فكها الشبية بالسِّكين لتمزيق أو تقطيع اللحم، ويعض الذباب الذي يمتلك
خراطيم أطول عضات تشبه عضّات البعوض حيث تثقب أجزاء فمه القلمية جلد المضيف كالإبرة.
وعلى الرغم من أن ذبابة الخيل تسعى للهرب قبل أن تواجه رد فعل ضحيتها إلا أن عضتها أسرع
إيلامًا من عضة البعوضة. وفي حال أن عضت ذبابة الخيل أحدًا فالانتباه إلى الجرح وتقييم حالته
يكون أكثر أهميةً من محاولة سحق الذبابة. فمقاومتها صعبة على أية حال نظرًا لرشاقة حركتها.
لكن الأمر مختلف بالنسبة لسكان المناطق التي بها آفة الذباب، فهم عادةً يتعلمون سحق الذباب فورًا
عند الشعور بأول بادرة للعضة. وفي العادة هذا كفيلٌ بقتل الذبابة خاصةً إذا أعاقتها طبقات الملابس
أثناء العضّ عن الهرب. قد يُصاب مكان العضّة بالحكَّة وقد يتورم كثيرًا إذا لم يُعالج فورًا

ذبابة المنزل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ذبابة المنزل ( الاسم العلمي :Musca  ) ( بالإنجليزية: Housefly )
هي جنس من الحشرات يتبع  فصيلة الذبابية من رتبة الذوات الجناحين .
هناك مائة ألف نوع من الذباب في العالم، فقط عشرة أنواع منها تعيش في المنازل.
وأكثرها انتشارا وأشهرها الذبابة المنزلية الذبابة المصابة بطفيلي من جنس الفطريات،
وهذا الطفيلي يلازم الذبابة على الدوام، وهو يقضي حياته في الطبقة الدهنية الموجودة
داخل بطن الذبابة بشكل خلايا مستديرة فيها إنزيم خاص، ثم لا تلبث هذه الخلايا المستديرة أن
تستطيل فتخرج من الفتحات أو من بين مفاصل حلقات بطن الذبابة، فتصبح خارج جسم الذبابة ،
ودورالخروج هذا يمثل الدور التناسلي لهذا الفطر، وفي هذا الدور تتجمع بذور الفطر داخل الخلية ،
فيزداد الضغط  الداخلي للخلية من جراء ذلك، حتى إذا وصل الضغط إلى قوة معينة لا
تحتملها جدر الخلية، انفجرت الخلية وأطلقت البذور إلى خارجها بقوة دفع شديدة إلى مسافة
2سم خارج الخلية، على هيئة رشاش مصحوباً بالسائل الخلوي، ولهذا الإنزيم الذي يعيش في
بطن الذبابة خاصية قوية في تحليل وإذابة الجراثيم. تمد فمها  من أسفل رأسها إلى السطح المقابل
له، مكونة بذالك انبوبا لامتصاص الطعام، وإذا نظرت بدقة إلى الأنبوب الماص لوجدت
ان الطرف الملامس لسطح الطعام متسعا وكأنه مكنسة كهربائية. بعد ذلك تبدأ الذبابة بفرزانزيم
ليمكنها من تحليل الطعام وتحويله إلى مادة سائلة لمساعدتها على امتصاصه خلال الأنبوب.
لذلك فالذبابة  تبدأ بهضم الطعام قبل أن يدخل إلى جسمها. فالطعام الذي دخل في جف الذبابة
لم يعد نفسه الطعام الذي سلبته وأشهرها ذبابة المنزل المعروفة ب التي لا يتعدى طولها
7,5 ملم، وأخرى أصغر منها بملميترين والذبابة الأنثى تبيض أكثر من مائة بيضة،
تلقي بها وسط روث الحيوانات أو في النفايات الغذائية المتعفنة. بعد يوم واحد تخرج اليرقات
فتتغذى وتنمو في محيطها هذا، وفي أقل من أسبوعين يكتمل نموها ويتضاعف وزنها ثمانمائة
مرة، وبعد أسبوع واحد من ذلك تأخذ الذبابة شكلها المعروف، فتنطلق لتعيش حياتها القصيرة
التي لا تتعدى ستين يوما، وشغلها الشاغل فيها هو الأكل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تشريح لأنثى الذباب

وصف الحشرة :

الحشرة الكاملة صغيرة الحجم نسبيا طولها 6-7 مم , السطح العلوي للصدر رمادي اللون ويوجد
عليه اربعة اشرطة طولية , قرون الأستشعار بنية , والأرجل مسودة اللون , البطن أسود مصفر
اللون , الأجنحة شفافة وعروقها غامقة , البيضة متطاولة بيضاء اللون

دورة الحياة

يتميز الذباب المنزلى ب 4 مراحل فى دورة حياتها

البيض – اليرقة( الدودة ) – العذراء ( الشرنقة ) – الحشرة الكاملة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صورة لرأ س الذبابة

- الذباب المنزلى يعيش حوالى من 2 – 3 اسابيع ” فى الظروف العادية ”
وقد تطول الى 3 شهور فى الاجواء الباردة.
- الانثى تضع البيض بكميات كبيرة على المخلفات الطبيعية مثل الروث والقمامة
- اليرقات الصغيرة بعد خروجها من البيض تحفر الى اسفل وتعتمد على تنفس الهواء المتخلل
للمواد العضوية ” المواد العضوية الجافة
- فى حالة وجود بلل فى المواد العضوية تستطيع اليرقات ان تعيش على السطح
- اليرقة تمر ب 3 مراحل انسلاخات وتكون طويلة بيضاء بدون أرجل وتستغرق هذة المرحلة
من 3 ايام الى عدة اسابيع ” النوع – درجة الحرارة – كمية الغذاء المتاح
- بعد اكتمال مرحلة الانسلاخ تهجر اليرقات مكانها الى مكان جاف مختبئة فى الرمل او اسفل الاشياء
للاحتماء وتتحول الى عذراء ” شرنقة ” وتستغرق هذة المرحلة من 2 – 10 أيام

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صورة لبيض الذباب

- تتحول العذراء ” الشرنقة ” الى الحشرة الكاملة فى خلال 3 - 7 ايام
- عند وصول الانثى الى الطور الجنسى تستطيع الأنثى الواحدة أن تضع بيض خلال حياتها 5 مرات
ان ذبابة واحدة تضع من 120-150 بيضة في المجموعة وتضع 6 مجموعات خلال فترات من3-4 أيام ,
واذا ترك ذكر وأنثى ليتزاوجا اعتبارا من نيسان وحتى اب ( وافترضنا ان جمبع النسل قد عاش وهذا لايمكن
حدوثه ابدا ) لوصل عدد الذباب خلال تلك المدة الى 191,010,000,000,000,000,000 ذبابة واذا عرفنا
ان حجم الذبابة حوالي 1/8 انش مكعب لامكن للعدد السابق ان يغطي الكرة الأرضية بعمق 47 قدم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

صورة لدورة حياة الذبابة

الغذاء

- الذباب المنزلى ” الذكور و الأناث ” يتغذى على جميع أنواع الغذاء الأنسانى،
المخلفات العضوية والطبيعية والقمامة والروث والمواد السكرية
- الذباب المنزلى يفرز اللعاب على الغذاء حيث يتحول الى مواد سهلة الامتصاص

- الذباب المنزلى لا يستطيع العيش بدون الماء اكثر من 48 ساعة
- الذباب المنزلى يتغدى فى اليوم الواحد من 2 – 3 مرات

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

صورة لخرطوم الذبابة

اماكن التوالد
- الاناث تضع البيض على المواد المتعفنة والفاسدة والمتخمرة ”حيوانية، نبايتة

مثل : مخلفات التصنيع والقمامة - المخلفات العضوية مثل مخلفات الروث الإنساني
والحيواني ومخلفات تصنيع الدواجن والأسماك  - مياه المجارى -المخلفات الزراعية

اماكن الراحة :

في الصباح

اثناء فترة عدم التغذية ” قبل الظهيرة حتى قبل العصر ” فان الذباب المنزلي يستريح على
الطوابق الحوائط ، الأسقف، ” داخل المباني” أو على الأرضيات – الاسيجة –
الحوائط –العتبات- المراحيض الخارجية –صناديق القمامة –أحبال الغسيل –
المسطحات الخضراء" خارج المباني "

فى المساء

وهى فترة عدم النشاط للذباب المنزلي – تفضل الراحة على الأسقف – أسطح المباني حلوق
الأبواب – أحبال الغسيل – الأسلاك الكهربائية – المسطحات الخضراء، وهى قريبة
من الغذاء وأماكن التوالد والحماية من الرياح.

تأثير العوامل الجوية على تعداد ونشاط الذباب

- إن تعداد ونشاط الذباب المنزلي يتأثر بالعوامل الآتية

1- توافر أماكن التوالد
2 - عدد ساعات سطوح الشمس

3- درجة الحرارة والرطوبة ” اعلى نشاط وتعداد عند 20 – 25 درجة مئوية

4 - الذباب يتوقف عن النشاط ويقل التعداد اعلى من درجة 45 واقل من 10 درجة مئوية.

5 - فى درجات الحرارة المنخفضة ” اقل من 10 درجة مئوية” فان انواع الذباب تبقى
حية ” الحالة الخاملة” خلال دورة الحياة ” الحشرة الكاملة – مرحلة العذراء “.

* سلوك وانتشار الذباب المنزلى:-

- انتشار الذباب المنزلى يتاثر بالضوء والحرارة والرطوبة ولون وقوام الاسطح .

- درجة الحرارة المثلى لراحة الذباب المنزلى هى بين 35 – 40 درجة مئوية.

- عند درجة حرارة اقل من 15 درجة مئوية تتوقف عمليات وضع البيض و الانسلاخ والتغذية.

- عند رجة حرارة اعلى من 20 درجة مئوية يكون الذباب المنزلى فى قمة نشاطة ويستغرق
معظم الوقت فى المناطق الخارجية الظليلة.


* الذباب المنزلى ونقل الامراض للانسان:-

- الذباب المنزلى عندما يتغذى على الغذاء الانسانى والمخلفات العضوية ،يعلق بحجم الذباب
الخارجى مسببات الامراض وهذة المسببات تبقى حية لعدة ساعات وتسبب العدوى.

- مسببات الامراض التى تدخل مع الغذاء داخل حوصلة او رئة الذباب المنزلى تبقى حية لعدة ايام.

- تحدث العدوى بمسببات الامراض عندما يحدث اتصال مباشر بين الانسان وغذائة حيث يحدث
تلوث مباشر للغذاء والماء والهواء والانتقال من شخص الى اخر بواسطة الذباب المنزلى.

- الذباب المنزلى ينقل امراض عديدة للانسان مثل الامراض المعوية ” الدوسنتاريا – الاسهال
– التيفود – الكوليرا ” وامراض العيون ” التراكوما – الرمد الوبائى”وشلل الاطفال
وعدوى الجلد ” داء الخلج – الدفتريا الجلدية – الدمامل – الجذام”.


ويمكن للذبابة الواحدة أن تخلف، على مدى أربعة أجيال فقط، ما مجموعه 1,5مليون ذبابة ، لكن لحسن
الحظ تموت أغلب اليرقات إما بردا أو جفافا أو تأكلها العصافير أو حيوانات أخرى كالعناكب والسحالى
والضفادع. وهكذا يبقى عدد الذباب قارا بفضل التوازن الطبيعي للحياة. لكن خطر الذباب يبقى كامنا
في قدرتها على نقل الميكروبات ونشر الأمراض والأوبئة، بسبب تنقلها المكوكي بين المزابل والبيوت،
وبين القاذورات والأكل الذي يتناوله الإنسان. وكذلك بسبب طبيعتها البيولوجية، فهي تتذوق بأدرعها،
ومكسوة بالشعر، وتسكب إفرازات على المواد الصلبة قبل تناولها لترطيبها، وخاصة أقراص السكر.

ومن أشهر الحملات التي شنت للقضاء على الذباب، تلك التي نظمها الأمريكيون قبل الحرب العالمية
الأولى ، حيث كانوا يخصصون خمس دقائق في اليوم لقتل الذباب واصطياده. وهكذا كانت تدق
الأجراس وصفارات الإنذار كل يوم في الساعة الواحدة إلا خمس دقائق زوالا، فيخرج الجميع لأداء
هذا الواجب طيلة خمس دقائق يعودون بعدها إلي أعمالهم. وكانت تعرف هذه العملية، في جميع أنحاء
الولايات المتحدة الأمريكية، باليوم الوطني للذباب. والذباب حباه الله بقدرات بيولوجية خارقة تمكنها من
أداء مناوراتها البهلوانية المشهورة بيسر وإتقان يضايق الإنسان. فبإمكانها القيام بمائتي خفقة جناح في
الثانية. ولها عينان تغطيان معظم الرأس، تتشكل كل واحدة منهما من أربعة آلاف عدسة مستقلة، كل
واحدة منها موجهة نحو نقطة مختلفة بقليل عن الأخرى، وهي في مجموعها مندمجة توصل للدماغ صورة
كاملة عن محيطها. وهذا البعد البؤري في الرؤية، إضافة إلى ميزات أخرى، تمنحها ردود فعل أسرع من
ردود الإنسان بكثير. فعندما يحاول الإنسان إمساكها تراوغ، بسرعة فائقة ويسر كبير، إلي أحد الجانبين،
إلى الخلف أو إلى الأمام، وتحوم حول نفسها في دورات مطولة أو قصيرة، ترتفع فتلتصق بالحائط والسقف،
وتهوي ساقطة على ما تريد، دون أن تعير أي اعتبار لقانون الجاذبية.

أثبتت دراسة طبية حديثة أن ذباب المنزل يمكن أن يسبب قرحات المعدة والاثني عشر من خلال
نقله للبكتيريا المسببة للمرض . وأشار الأخصائيون إلى أن البكتيريا ” هليكوباكتربايلوري ”
وصفت لأول مرة
مسببة للقرحة في أوائل الثمانينات ، بعد أن تبين أنها وراء 80- 70 % من قرحات المعدة


أخطــــر انواع الذباب : ذبابة التسي تسي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ذبابة تسي تسي تمتص دم الضحية
 
الاسم الشائع : Tsetse Fly
الاسم العلمي : Glossina palpalis
الموطن: قارة افريقيا
 
اخطر الحشرات في العالم والتي تحمل جرثومة تريبانسوما Trypanosoma brucei
المميتة التي تتسبب في مرض مميت للمواشي وتتسبب أيضا في نقل مرض خطير للبشر يدعو مرض النوم
(sleeping sickness) ويقال انها تنقل مرض داء الكلب (Rabies). ولديها
ضحايا كثيرة مرورا بالماشية والحيوانات البرية والبشر في إفريقيا وتقول منظمة الصحة العالمية أن 60
مليون شخصا في خطر حقيقي بسبب ذبابة التسي تسي.وأكثر من 500,000 شخص يصابون كل سنة
ومعضمهم يموت و48 مليون رأس من الماشية، والمرض الذي تتسبب فيه هذه الذبابة قاتل ومهلك إذا ما عولج
بسرعة وهي سبب بارز في معدل الوفيات في بعض الأقاليم الإفريقية وهي اخطر وباء يهدد الثروة الحيوانية
على امتداد10 ملايين كيلومتر مربع في36 بلداً من بلدان إقليم أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.  
تعثر ذبابة التسي تسي على ضحاياها بالنظر.ثم ثقب الجلد باستخدام أجزاء حادة من فمها

ينجب الأنثى كما في جميع الذباب اليرقات .وتكون في الجحر في التّربة و فورًا البداية في الظهور تتطوّر
إلى الذّباب البالغ.
يوجد 22 نوع مختلف لهذه الذبابة وجميعها خطير. وقبل 20 سنة في دول شرق افريقيا مثل كينيا وتنزانيا ف
قد المزارعون 80% من مواشيهم بسبب هذة الذبابة لذلك لجؤ الى عمل افخاخ لصيطرة عليها.

الابقار هي الاكثر تعرضا للأصابة من ذبابة النسي تسي القاتلة كما ان الابقار مصدر رزق للعديد
من المزارعين والسكان في الدول الافريقية.


*مكافحتها...

تقوم الدول المتضررة من هذة الذبابة بعمل افخاخ بسيطة ولكنها فعالة لمكافحة هذة الافة البشرية
والحيوانية بوضعهم لقطعة من القماش لخداع ذبابة التسي تسي ويقومون بوضع بول البقرة في قنينة
حيث تغوي الذبابة ثم تدخل في الكمين وتهلك

ذكاء الذباب

(CNN)– كشفت دراسة علمية حديثة أن الذباب يتميز بذكاء حاد ويخطط مسبقاً لتحركاته،
كما بينت دراسة جديدة نشرت في مجلة علمية متخصصة.

ولتأكيد هذه النتائج قام علماء في معهد التكنولوجيا في جامعة كاليفورنيا “Caltech” ب
تصوير اختباراتهم التي استخدموا فيها ذباب الفاكهة ومضرب لمحاولة إصابتها.

واكتشفوا أن الذباب يقوم باحتساب موقع الخطر الذي يتهدده بسرعة فائقة ويضع لذلك خطة للإفلات.

وأوضح العلماء أن الذباب يحدد خلال 100 مليون جزء من الثانية موقع الخطر الذي يمثله المضرب
ويمكنه بالتالي تحريك جسمه ويجعله في وضعية معينة تسمح له بإنقاذه من الضربة الموجهة له.

وقال البروفسور مايكل ديكينسن كبير فريق العلماء الذي وضع الدراسة إن الاختبارات تظهر السرعة
الفائقة التي يعمل فيها دماغ الذباب عند تمرير المعلومات الحسية.

وأضاف ديكينسن “ووجدنا أيضاً أنه عندما تخطط الحشرة لنقلتها التالية قبل التحليق،
فإنها تأخذ في الحسبان وضعيتها في اللحظة التي تشعر فيه بالخطر الذي يتهددها.”
الأشبه بسرعة البرق، قائلاً “من الأفضل عدم توجيه الضربة للذبابة وهي في موضع التأهب،
بل الأفضل التسديد الضربة لها بعد ذلك بقليل لاستباق الوجهة التي ستقفز باتجاهها أول ما تشعر بخطر المضرب.”

معلومات :

الذبابة يتناول الكحول عندما يتعرض لأزمة نفسية لينسى .. في تجربة قام بها بعض العلماء
وضع 24 ذكرا من الذباب ووضعوا نصفها مع إناث لم يسبق لها الزواج و النصف الآخر مع
إناث سبق لها الزواج ، وبعد عدة أيام نم نقل الذكور الى اناءين احدهما يحتوى على طعام عادي
و الإناء الآخر يحتوى على الكحول ، ووجد أن الذباب الذي تم رفضه من قبل إناث الذباب شرب
الكحول اكثر من الذباب الذي مارس عملية التزاوج بأربع مرات .
يعيش الذباب في كل مكان ولكنه لا يستطيع العيش في القطبين الشمالى و الجنوبي .
يوجد نوع من الذباب يسمى ذبابة مايو يعيش يوما واحدا فقط وسميت بهذا الإسم لقصر عمرها
لا تأكل حيث لا يوجد لديها فم ، كما لا تعتبر ذباحيث لديها اربعة اجنحة بينما الذبابة الحقيقية  
لديها جناحان فقط .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

واليكم هذا الخبر المتعلق بالزواج في الصين :

في بعض القبائل الفقيرة بالصين والتي يتواجد فيها أعداد كبيرة من البشر، وللتقليل من
الزواج وأعداد الأطفال الذي يكلفونهم الطعام واللباس والمأوى وضعوا مهرا جديدا
غريبا على العريس ، فإذا أراد الرجل أن يتزوج الفتاة ويوافق الحاكم على ذلك يجب
أن يحضر اثنين كيلوغراما من الذباب حتى يحافظون على سلامة البيئة، فيقوم الشاب
هو وأهله بجمع الذباب من أماكن النفايات، أو أن يلصق الحلوى على جذوع الأشجار
ليتصيد الذباب.

الإعجاز العلمي :
الحديث الشريف:
أثبت العلماء أن السطح الخارجي للذباب يحوي مضادات حيوية، وهذا الاكتشاف حديث جداً،
وقد أشار إليه النبي الكريم عليه الصلاة والسلام :
روى البخاري في صحيحة وابن ماجه في سـننه عن أبى هريرة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينزعه، فإن في أحد جناحيه داء وفى الآخر شفاء).

شرح الحديث:

يتضمن هذا الحديث إخباراً من النبي عليه الصلاة والسلام عن مسألة علمية تختص بجناح الذبابة ،
حيث أكد النبي على أن هذا الجناح فيه شفاء. ويشير كذلك إلى أن الذباب الذي نعتبره مستودعاً للأوبئة
والأمراض فيه شفاء، وأن هذا الشفاء يستخلص من خلال غمس الذباب في السائل.

الحقيقة العلمية:

وجد العلماء في العصر الحديث ومن خلال تجاربهم المخبرية على الذباب أنه بالفعل يحوي مضادات حيوية،
وهي مواد تقتل البكتريا الضارة. ووجدوا كذلك أن أفضل طريقة لاستخلاص هذه المواد المضادة للبكتريا
هو أن نغمس الذباب في السائل.

وجه الإعجاز

يتبين لنا من خلال هذا الحديث الشريف أن الذباب يحمل على أحد جناحيه الشفاء، وهذه حقيقة علمية لم تُعلم
إلا قبل سنة أو سنتين فقط، ولكن النبي عليه الصلاة والسلام أشار إلى هذه الحقيقة في قوله:
(فإن في أحد جناحيه داء وفى الآخر شفاء). وهذا من دلائل نبوة المصطفى صلى الله عليه وسلم،
وهذا الحديث يشهد له على أنه لا ينطق عن الهوى.



دراسة حديثة جداً: يرقات الذباب لعلاج الجروح المزمنة

الذباب فيه شفاء لكثير من الأمراض: هذه أحدث حقيقة علمية مؤكدة حيث يعمل العلماء على الاستفادة
من الخصائص الشفائية التي أودعها الله في الذباب، لنقرأ ونتأمل....
قام الدكتور فيم فلايشمان، رئيس قسم الطوارئ في مستشفى بيتيجهايم في ألمانيا، بإجراء دراسة ميدانية
استغرقت ثلاث سنوات أثبتت كفاءة استخدام هذه اليرقات في علاج تقرح الجروح. أما الدكتور مارتين
أوستر، وهو جراح في قسم الحوادث في المستشفى فركز على الإمكانيات العلاجية الجديدة قائلا:
"نستخدم اليرقات في الجروح التي يتأخر شفاؤها والناتجة عن العمليات الجراحية أو إصابات الحوادث.
ونستخدمها أيضاً في حالات الالتهابات المزمنة للعظام".

إن العلاج بيرقات الذباب يتميز بفاعلية جيدة، خاصة في علاج مرضى السكر من التقرحات والجروح المفتوحة،
بالإضافة إلى تقرحات الفراش والتهابات العظام. كما يساعد في حالات التقرحات الناتجة عن أمراض الأوعية
الدموية في الساقين. ويتم استخدام اليرقات الحية الطليقة بوضعها فوق الجرح بعد إحاطته بشريط لاصق مشبع
بمادة هلامية. بعد ذلك يتم تغطية المكان بضمادة تثبت بشريط لاصق. أما في حال استخدام اليرقات المغلفة في
أكياس قماشية شبيهة بأكياس الشاي والتي تسمى Biobags، فإنه يتم وضع هذا الكيس فوق الجرح
وتثبيته بشريط لاصق.

إن هذه اليرقات تهاجم الأنسجة الميتة والمتعفنة داخل الجروح فقط. حيث تبدأ في إفراز سائل يعمل على إذابة
الأنسجة الميتة والمتقرحة، ثم تمتص هذا السائل بعد ذلك، أما الفضلات التي تفرزها بعد عملية الهضم،
فتتحول إلى مضاد حيوي يسرع في شفاء الجروح.

قام المركز الدولي لأبحاث النسيج "هوهينشتاين" بإجراء دراسات حول طرق العلاج البديل المختلفة كان الهدف
منها هو تصنيع أنسجة طبية مشبعة بالمواد الطبيعية اللازمة لعلاج العديد من الأمراض. وبعد إثبات فعالية اليرقات
في علاج الجروح المستعصية يقوم المعهد بتصنيع نسيج خاص يتم تشبيعه بالمواد المستخلصة من الكائنات الحية
المختلفة، واستعماله كضمادات. وستكون هذه الضمادات الجديدة هي البديل لمن يشمئز من شكل اليرقات الحية.
كما أنها ستشكل حلاً مناسبا يساعد في إيصال هذه الطريقة الفعالة إلى الملايين.

في دراسات سابقة تبين أن السطح الخارجي للذباب يحتوي على مضادات حيوية ويحاول
العلماء الاستفادة من هذه المضادات وعزلها لاستخدامها في علاج الأمراض المستعصية.

القرأن الكريم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

صورة لعيون الذبابة

تأملوا معي التعقيد المذهل حيث تشغل العين معظم الرأس، وذلك لتتمكن هذه الذبابة من الهرب
والمناورة واللاستكشاف.. والعجيب أنه في بدايات القرن العشرين وصل العلماء في الغرب إلى
حد كبير من الغرور، فحاولوا صنع خلية حية بعد تجارب مضنية. ولجأوا إلى الشريط الوراثي
الموجود في الذباب باعتباره أفضل نموذج للتقليد.

لقد ذكر الله في كتابه الذباب، بل ضربه مثلاً تحدى به الكفار أن يخلقوا ذبابة ولن يستطيعوا،
يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا
وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ) [الحج: 73].
فكأن الله تعالى يريد أن يعطينا إشارة إلى أهمية هذه المخلوقات وأنها لم تُخلق عبثاً بل هي مسخرة ل
خدمتنا مثلها مثل بقية المخلوقات. يقول تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا
مِنْهُ إنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الجاثية: 13].

وفي هذا دليل على أن منزل القرآن أعلم بخلقه كيف لا يعلم وهو خالق كل شيء؟
(أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) [الملك: 14]. فالذي أنزل القرآن هو خالق الذباب وهو
الذي أودع فيه هذه الخصائص الشفائية، ولذلك لم يستحيي أن يذكره في كتابه.

وفي أحد المؤتمرات وبعد اكتشاف أسرار مادة الحمض النووي الذي يحمل سر الحياة DNA
اجتمع عدد كبير من العلماء ووجدوا أنه يستحيل صنع خلية حية أو حتى جزيء DNA قابل
للتكاثر كما في الخلايا الحية، واعترفوا بعجزهم عن هذا العمل.

ولكنهم نسوا بأن الله تعالى أخبر عن هذا مسبقاً فقال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ
إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا
يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ) [الحج: 73].

----------------
ويكيبيديا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://muslim54.ahlamontada.net
 
الذبابة والإعجاز فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسلمون ونفتخر :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي :: قسم الإعجاز العلمي في القرآن والسنة-
انتقل الى: